الرئيسية / الجنوب / رئيس اتحاد بلديات قضاء صور يتفقد اضرار العاصفة ويطالب بتحرير مجاري المياه من التعديات

رئيس اتحاد بلديات قضاء صور يتفقد اضرار العاصفة ويطالب بتحرير مجاري المياه من التعديات

موقع بلديات لبنان ـ
صور ـ أحمد يوسف:
خلّفت العاصفة التي تضرب لبنان عموماً، والمناطق الساحلية خصوصاً، أضرارا فادحة في الممتلكات والمزروعات، ولاسيما تلك البساتين الممتدة على طول الخط الساحلي من القاسمية حتى الناقورة، حيث اقتلعت الرياح  العديد من شتول الموز والخيم البلاستيكية، كما شكلت الأمطار الغزيرة التي تساقطت سيولاً ومستنقعات قطعت العديد من الطرق وأعاقت حركة مرور السيارات بسبب غزارة تدفق المياه، لاسيما طريق عام العباسية صور، الحمادية معركة، صور دير قانون راس العين، وقد وصلت المياه في هذه  المناطق إلى مستودعات المحال التجارية المنتشرة على جانبي الطريق  وغمرت محتوياتها، مخلفة أضراراً فادحة.
إلى ذلك توقفت حركة الملاحة في مرفأ صور التجاري وميناء الصيادين جراء الأمواج العالية التي حالت دون إبحار الصيادين الذين عملوا على تثبيت مراكبهم في مرساة الميناء بعد غرق بعض المراكب.
كما أن التيار الكهربائي لم يسلم بدوره، فقد انقطع منذ ليل أمس  في الكثير من المناطق، وتعمل فرق مؤسسة كهرباء صور على إعادته رغم رداءة الطقس.

وعند مجرى نهر الليطاني في منطقة القاسمية غمرت مياه النهر معظم المنتزهات المنتشرة على ضفتي النهر وسحبتها إلى عرض البحر.

هذا وتفقد رئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني الأضرار في صور ومنطقتها، من القاسمية حتى الناقورة، مطلعا على حجمها، مشيراً إلى أن العاصفة  خلفت أضراراً كبيرة جداً على الصعد كافة، وحمّل المسؤولية  للمعتدين على مجاري المياه التي من شأنها استيعاب الأمطار وسحبها الى البحر، مؤكداً أن البلديات قامت بواجباتها ضمن إمكانياتها الشحيحة، داعياً الوزارات والإدارات المختصة إلى التحرك الفوري لوضع حد لكل التعديات وتحرير مجاري مياه الامطار من المعتدين عليها الذين يتسببون في كل موسم شتاء بكارثة  كالتي نعيشها اليوم. وطالب الحسيني بدفع مستحقات البلديات، لاسيما عائدات الخليوي، ليتسنى لها خدمة  المواطنين، خصوصاً في مثل هذه الظروف. وسأل الحسيني عن دور وزارة الطاقة التي كانت تقوم عادة بتنظيف المجاري كل عام، تاركة الأمر للبلديات التي هي أعجز من أن تقوم بهكذا أعمال في ظل الأزمة المالية التي تمر بها.

وناشد الحسيني  الدولة، بكافة مؤسساتها، التحرك الفوري والسريع  لإنقاذ القطاع الزراعي  من الكارثة التي حلت به على مدار السنوات المتتالية والتي أتت على مساحات كبيرة من البساتين الزراعية والأراضي المزروعة بالموز والحمضيات.  ونوّه بدور الدفاع المدني والجيش اللبناني  وقوى الأمن الداخلي وشرطة البلديات على المجهود الذي قاموا به من أجل مساعدة المواطنين.

(الصور: خاصة بموقع بلديات لبنان ـ للزميل أحمد يوسف)

عن raya

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *